وزير سابق لخارجية موريتانيا يقترح وساطة داخلية لحل الأزمة الحالية في الصحراء

اقترح وزير الخارجية الأسبق محمد فال ولد بلّال وساطة داخلية لحل أزمة الصحراء مضيفا: «لماذا لا نحاول اليوم مبادرة دبلوماسية مغاربية مستوحاة من قيمنا الأصيلة وباستخدام طرقنا ووسائلنا الخاصة التي من شأنها أن تدعم أو تكمل جهود الأمم المتحدة؟».

 

وأوضح ولد بلال في مقال جديد كشفت عنه مصادر إعلامية محلية «أعني بالوساطة الداخلية هنا وساطة سرية وطوعية ومدنية غير مصنفة تقوم بها شخصيات اعتبارية محترمة وزكية وجديرة بالثقة من كل الأطراف المعنية والمهتمة».

 

وأضاف ذات المتحدث “لا شك في أن تحركا من هذا النوع سيكون فرصة لعقلاء الجهات الـ4 تمكنهم من توظيف القيم التقليدية الخاصة بشعوبنا – قديمِها الموروث عن الأسلاف وجديدها وحديثها – بدءا بالأصالة والتسامح والحوار والانفتاح على الغير و كرم الضيافة وحسن الجوار وصلة الأرحام».

 

كما أشار إلى أن وساطة من هذا القبيل «ستكون أجدى و أنفع و أكثر قدرة على تقريب وجهات النظر من لقاءات مفتوحة برعاية الأمم المتحدة، غير ملزِمة ولا ملزَمة بانضباط أو سرية أو تحقيق نتائج».

 

واعتبر ولد بلال أن الأمم المتحدة وحدها لن تكون قادرة على إيجاد حل شامل و نهائي بطريقة العمل المتبعة منذ عقود، كما استبعد أن تجازف أي دولة كبرى بمصالحها الخاصة وتلحق الضرر بعلاقتها مع أي طرف لحل نزاع أخوي «يمكن لأطرافه تسويته في يوم أو يومين متى توفرت لديهم إرادة ذلك»، حسب تعبيره.

 

وتساءل وزير الخارجية الأسبق الذي يشغل حاليا منصب رئيس اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات: «لا شك في أن العمل الجبار الذي قامت به الأمم المتحدة والنتائج المهمة التي حققتها حتى الآن تستحق منا الإشادة و الاحترام؛ و لكن، وبالنظر إلى الوضع الراهن من حقنا أن نتساءل: هل هي كافية؟».


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...