حمدي حرمة الله :مشكلتنا بالداخلة مشكلة تواصل و الجهة تملك من الخيرات و الموارد ما يغنيها عن الاخرين

الداخلة تيفي :

قال السيد حمدي حرمة الله رئيس اتحاد المقاولين الشباب بجهة الداخلة وادي الذهب على أن جهة الداخلة وادي الذهب مشكلتها الأساسية ليست مشكلة غياب موراد طبيعية و انما مشكلة تواصل بين الادارة المركزية و ساكنة المنطقة لمعرفة النواقص و المشاكل التي تعاني منها،جاء ذلك في مداخلة له بالمقر الجهوي لحزب التجمع الوطني لللأحرارخلال لقاء تواصلي نظمته قافلة البرلمانيين الأحرار عقب منتدى الحزب الجهوي بالداخلة.

   

و أضاف حمدي حرمة الله بأن حزب الأحراربإعتباره المسير لوزارة قطاع الصيد البحري ، تبنى سنة 2004 برنامج يلخص نتائج قطاع الصيد البحري حاليا،والذي ينبني على الترخيص ل26 بالمائة للصيد التقليدي بجهة الداخلة والصيد الساحلي 11 بالمائة بالنسبة لجهة العيون  و 63 بالمائة لأعالي البحار بالنسبة لجهة كليميم_طانطان،الا أن الاستراتيجية التي وضع بها هذا التقسيم لا تتماشى و برنامج التقسيم الجهوي الجديد، مما يدل على أن هناك خلل كبير في هذا البرنامج و من الواجب اعادة النظر فيه حسب تعبيره. 

 

و ختم حمدي حرمة الله مداخلته بأن الداخلة باتت تشهد مؤشرات اجتماعية خطيرة نتيجة الاحتقان الاجتماعي ، و المتمثلة في حرق الذات و نزوح تنسيقيات المعطلين أبناء المنطقة خارج المدار الحضري للمدينة و نصبهم الخيام وهذه مؤشرات لأول مرة تعرفها جهة الداخلة وادي الذهب مضيفا على انه أصبح من الضروري وجود مخاطب مباشر و صادق لساكنة المنطقة و الاستغناء عن تلك المخططات المستوردة من الادارة المركزية و الغير مبنية على دراسة ورؤية حقيقية تتماشى مع الواقع المعاش.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...