المجلس الاقليمي لأوسرد يصدر بيان استنكاري ضد المقال المنشور بجريدة الصباح

الداخلة تيفي :

أصدر المجلس الإقليميّ لأوسرد بيانًا استنكاريًا، ضد مقالٍ منشورٍ بجريدة الصباح  بسبب مقال تحت عنوان:

الداخلة..”القصاير” وراء ستار.

وأكَّد المجلس خلال بيانه الاستنكاري، أنّ المقال المنشور يحمل الكثيرَ من الأكاذيب والمُغالطات، فضلًا عن الإساءة للمكوّن الصحراويّ باعتباره جزءًا لا يتجزّأ من المُجتمع المغربي المعروف بأصالته ومحافظته على قيمه ومبادئه

 

وهذا نص البيان :


على إثر المقال المنشور بجريدة الصباح تحت عنوان:” الداخلة … “القصاير” وراء ستار ، لكاتبته نورا الفواري الذي حمل الكثير من الأكاذيب و المغالطات فضلا عن الإساءة للمكون الصحراوي باعتباره جزء لا يتجزأ من المجتمع المغربي المعروف بأصالته و محافظته على قيمه و مبادئه التي تنهل من تعاليم دينه الإسلامي الحنيف الوسطي المنهج المالكي الأشعري المذهب، فإننا إذ نعبر عن استهجاننا و استنكارنا لما يلي :


– تشويه صورة المرأة الصحراوية رمز العفة و الطهارة لدى مجتمع البيظان عموما، خاصة أن المقال لم يتحدث عن حالات معزولة بل استخدم عبارات تفيد التعميم مما يفقده الدقة و الموضوعية.


– التحريض على استخدام عبارات ترسخ التمييز و العنصرية بين ساكنة الجهة ( صحاب الداخل- صحراوة).


– ترسيخ صورة نمطية و قدحية تظهر المكون الصحراوي بأنه مجتمع كسول و يعيش على كاهل الدولة و هو أمر بعيد كل البعد عن الواقع.


– التحريض الضمني على ممارسة الرذيلة و إشاعة الفسوق و الممارسات الشاذة داخل المجتمع من خلال العديد من الفقرات التي تضمنها المقال.


– اتهام السلطات بغض الطرف عن أعمال مجرمة قانونا من خلال الفقرة التي تضمنت:” السلطات تتغاضى عن الكثير من الأمور باش يدوز الما”.


و عليه فإننا ندعو:


– السلطات إلى فتح تحقيق عاجل في ما تضمنه المقال من أفعال إن صحت مجرمة قانونا و استجلاء حقيقة انتشار “فضاءات الدعارة الراقية” و أماكن و مروجي المخدرات الصلبة بالمدينة.


– دعوة كاتبة المقال إلى التراجع عن ما جاء في مقالها و الاعتذار بشكل رسمي عن الإساءة الموجهة للعنصر الصحراوي.


– الاحتفاظ بحق المتابعة القانونية للجريدة و كاتبة المقال عن هذه الإساءة.

و حرر بأوسرد: 11 يناير 2020.
إمضاء: رئيس المجلس الإقليمي لأوسرد.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...