شيوخ القبائل الصحراوية يدعمون جهود المغرب لإعادة الحركة لمعبر الكركرات

أشاد شيوخ القبائل الصحراوية بجهود المملكة الرامية إلى إعادة الحركة إلى المعبر التجاري والمدني لمنطقة الكركرات.

 

وأكد شيوخ القبائل الصحراوية في بيان تلي أعقاب اجتماعهم بمدينة العيون، أن المملكة قررت التحرك في احترام تام للسلطات المخولة لها بعد تجريب كل الخيارات المتاحة، مضيفا أن المملكة تحملت مسؤولياتها من أجل وضع حد لحالة العرقلة الناجمة عن التمادي في الاستفزاز من قبل جبهة البوليساريو وإعادة إرساء حرية التنقل المدني والتجاري.

 

واعتبر شيوخ تحديد الهوية أن هذه الاستفزازات لم يسلم منها حتى “المراقبون العسكريون للمينورسو الذين أكدوا بالملموس أنها انتهاكات للاتفاقات العسكرية، وتهديدات حقيقة لاستدامة وقف إطلاق النار، وتقويض لأي فرصة لإعادة إطلاق العملية السياسية المنشودة من قبل المجتمع الدولي، والتي سبق للمغرب أن نبه الأمم المتحدة إلى هذه التطورات الأخيرة”.

 

وعلى صعيد متصل حملوا “البوليساريو” كامل المسؤولية في خرق وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991، داعين الأمم المتحدة والقوى العظمى “ليكونوا شهودا على نهج “البوليساريو” في تهديد السلم والأمن بالمنطقة”.

 

كما جددوا التأكيد على تجند الشعب المغربي من طنجة إلى الكويرة وراء جلالة الملك محمد السادس لمواجهة خصوم الوحدة الترابية للمملكة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...