المندوبية السامية للتخطيط: 83 في المائة من المقاولات أوقفت نشاطها خلال فترة الحجر الصحي

أفادت المندوبية السامية للتخطيط، أنه من المتوقع أن تبلغ أزيد من نصف المقاولات (57 في المائة) مستوى نشاطها الطبيعي قبل متم سنة 2020.

 

وأوضحت المندوبية في مذكرتها حول استئناف نشاط المقاولات بعد رفع الحجر الذي فرضته الأزمة الصحية المرتبطة بجائحة كوفيد-19، أنه بالنسبة للمقاولات التي لم تعد بعد إلى مستوى نشاطها العادي، يعتقد 57 في المائة منها أنها ستستعيد مستواها في أفق ستة أشهر على الأكثر، في حين أن 44 في المائة من أرباب المقاولات يعتقدون أن الأمر سيستغرق ما لا يقل عن سنة واحدة.

 

وأضافت المذكرة أن ثلثي المقاولات الصناعية أكدت قدرتها على العودة إلى الوتيرة العادية لنشاطها في غضون ستة أشهر، بينما تبلغ هذه النسبة 55 في المائة في قطاع الخدمات.

 

وصرح ما يناهز 83,4 في المائة من مجموع المقاولات المنظمة أنها توقفت عن العمل خلال فترة الحجر الصحي، و52,4 في المائة من المقاولات قلصت نشاطها بشكل جزئي، و29,6 في المائة أوقفت نشاطها كليا لكن بشكل مؤقت. في حين أعلن 1,3 في المائة من أرباب المقاولات عن توقف نشاطهم بشكل دائم.

 

وبلغت هذه النسبة حسب الفئة، يضيف المصدر ذاته، حوالي 86 في المائة لدى المقاولات الصغيرة جدا، و79 في المائة بالنسبة للمقاولات الصغرى والمتوسطة، و57 في المائة لدى المقاولات الكبرى. ومن جانبها، أوقفت ثلاثة أرباع المقاولات المصدرة أنشطتها جزئيا أو كليا أثناء فترة الحجر الصحي.

 

وأوضح هذا البحث أن القطاعات الرئيسية الأكثر تأثرا بهذه الأزمة هي الفنادق والمطاعم بنسبة 98 في المائة من المقاولات المتوقفة، وصناعات النسيج والجلد والصناعات المعدنية والميكانيكية بنسبة 99 في المائة، و91 في المائة على التوالي، وكذلك قطاع البناء بنسبة 93 في المائة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...