سلطات كلميم تشدد الإجراءات الاحترازية بارتفاع “إصابات كورونا”

قررت السلطات على مستوى جهة جهة كلميم واد نون، اتخاذ تدابير واجراءات احترازية “استثنائية” جديدة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على مستوى النفوذ الترابي لإقليم كلميم، وذلك عقب الارتفاع المتزايد لعدد الاصابات.

 

وأعلنت السلطات، ممثلة في الوالي محمد الناجم أبهاي، عامل إقليم كلميم، اتخاذ هذه التدابير ابتداء من يوم غد الاثنين، وذلك وفق التوصيات المنبثقة عن مركز التنسيق الإقليمي وكذا اجتماع لجنة اليقظة المكلفة بتدبير جائحة كورونا، الذي عقد يوم السبت والذي خصص لتقييم معطيات الحالة الوبائية بالإقليم.

 

وبحسب السلطات العاملية، فإن هذه التدابير تتعلق بمنع جميع أشكال التنقلات الليلية ما بين الساعة التاسعة مساء والسادسة صباحا، باستثناء المبررة بأسباب صحية أو مهنية، وإغلاق أسواق القرب على الساعة الخامسة مساء، و المحلات التجارية والمهنية والخدماتية من الساعة الثامنة مساء ، والمطاعم والمقاهي ومحلات بيع المأكولات الخفيفة من الساعة الثامنة مساء.

 

وأضافت السلطات، أنها قررت أيضا، الإغلاق التام لملاعب القرب والقاعات الرياضية وقاعات الألعاب والمنتزهات والحدائق العمومية والحمامات، مع منع كافة التجمعات لأكثر من 10 أشخاص، ومنع البت التلفزي لمقابلات كرة القدم بالمقاهي والمطاعم، وتشديد المراقبة بمداخل مدينة كلميم.

 

كما شددت على استمرار تطبيق الإجراءات المعمول بها على الصعيد الوطني بمقتضى حالة الطوارئ الصحية بالبلاد “لا سيما استمرار منع حفلات الأعراس والتجمعات الجنائزية والحرص على التقليل من الزيارات العائلية والتجمهرات”، مستثنية “الصيدليات والعيادات والمختبرات الطبية المتواجدة بالإقليم”.

 

وأكدت السلطات العاملية بكلميم، أن هذه الاجراءات يمكن تجديدها لمدة 15 يوما دونما الحاجة إلى إصدار قرار جديد في حال لم تتحسن الوضعية الوبائية بالإقليم، كما يمكن اتخاذ إجراءات أكثر صرامة حسب تطور الوضعية الوبائية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...