جمعية الأطر النسوية بالداخلة تنظم حفل توقيع رواية “رجل لا أثر له يسكنني ” للروائي الصحراوي الكبير “أحمد البطاح”

نظمت جمعية الأطر النسوية بالداخلة مساء اليوم الثلاثاء بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين حفل توقيع رواية “رجل لا أثر له يسكنني” للروائي الصحراوي الكبير “أحمد البطاح”

 

 

وعرف حفل التوقيع حضور رئيسة جمعية الأطر النسوية بالداخلة السيدة “جميلة مشنان ” ومجموعة من الأساتذة المختصين في هذا المجال .

 

 

وخلال حفل التوقيع قدم الروائي أحمد بطاح بعدا عميقا في بنية المجتمع الصحراوي برصده لمختلف القضايا التي تهم هذا المجتمع لاسيما مؤسسة الزواج ودور المرأة فيه.

 

 

وغاص الروائي بطاح بشكل عميق في العلاقة الأسرية ومؤسسة الزواج بالمجتمع الصحراوي والقدسية التي تضفى عليها.

 

 

وقارب الروائي عبر تيمة “الاختفاء”، متكئا على زمانين، ماض وحاضر، حكاية امرأة في المجتمع الصحراوي اختفى زوجها عن الأنظار في ظروف غامضة، لتنطلق الزوجة في رحلة بحث مضنية مقرونة بمشاكل متشعبة .

 

 

ويرصد الراوي مع توالي السرد بطلة الرواية “ميسون” (الزوجة) وهي تواصل بعزيمة رحلة البحث عن الزوج المختفي (الطبيب النفسي الذي درس بباريس وحصل على دكتوراه في أنماط اشتغال ذاكرة الإنسان)، متوقفا بالقارئ عند محطات شائكة وتنقلات البطلة بين عدد من المدن المغربية انطلاقا من العيون مرورا بوجدور والداخلة وأكادير، ثم العاصمة الفرنسية باريس، وأخيرا العثور عليه في مكان ما بفرنسا .

 

 

 

وحاول بطاح ، ومع استحضار “ميسون ” فترة الدراسة الجامعية حياتها الجامعية السابقة، أن يظهر بطلة عمله ، الحاصلة على الإجازة في السوسيولوجيا، شخصية حداثية مكنها تكوينها الجامعي من التمعن في المجتمع الصحراوي ب”نظرة ناقدة” لظواهره الاجتماعية التقليدية.

 

 

وشهد الحفل مجموعة من المداخلات والتي صبت مجملها حول مضمون الرواية والإشادة بالروائي الشاب في تفاصيل بنيته الروائية والتي تستهدف المجتمع الحساني بالدرجة الأولى .

 

 

وفي الأخير تم التوقيع على رواية “رجل لا أثر له يسكنني” لمؤلفه الروائي الصحراوي الكبير “أحمد البطاح” .

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...