حزب الأسد.. بلاغات الهروب ومحاولة شرعنة الاجتماعات وشرعيته كأمين عام والأغلبية تستنكر بشدة

مراسلة

 

لازال إسحاق شارية ينتهج سياسية الهروب الى الأمام، ببلاغات تحاول شرعنة عمل الحزب وشرعيته كأمين عام، أولها حسب بلاغ أصدره بإسم اعضاء المكتب السياسي يوم 12_04_2021 والذي تفاجأ به أغلبية أعضاء المكتب السياسي، حيث أشار حسب البلاغ إلى اجتماع أعضاء المكتب السياسي في فيلم تام لأي محضر اجتماع أو صور يوثق هذا اللقاء.

 

وأشارت أغلبية أعضاء المكتب السياسي للموقع في بلاغ توصلت الجريدة بنسخة منه، إلى أن دعوة رضى اكدير رئيس المجلس الوطني للحزب الى عقد دورة عادية للمجلس الوطني للحزب غير شرعية، لأن غالبيته تطالب بعقد مؤتمر استثنائي في اقرب الآجال، وتعيين آمين عام جديد ذو شرعية ومسؤولية أمام الجميع.

 

واستنكر غالية أعضاء المكتب السياسي البلاغ المستعجل، الغير قانوني والغير مختوم والغير موقع، ومحاولة إسحاق شارية إدخال رضى اكدير وكذا المجلس الوطني ككل في سرداب تسييره العشوائي، حيث بعد شهرين ومنذ توليه منصب مهمة آمين عام الحزب المغربي الحر، لم يستطع أن يبني استراتجية واضحة وأن يشرك الجميع في صياغة القرارات المهمة، ما أدى إلى خروج أغلبية المكتب السياسي ضدد قراراته الفردية، زارعا الفتنة في جل جهات المملكة: مراكش، فاس والجهات الجنوبية الثلاث، محاولا استرجاع واستنساخ المرحلة الفاشلة للإستاذ زيان .

 

ويأتي بلاغ غالبية المكتب السياسي للحزب، ردا على بلاغ شارية إسحاق الأمين العام المعزول، وللتوضيح فإن بلاغ رضى لم يحترم مقتضيات الفصل 69 من القانون الأساسي، وان غالبية أعضاء المكتب السياسي وثلثي اعضاء المجلس الوطني لم يدعو الى اي دورة عادية للمجلس.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...