تسجيل تراجع ملحوظ في الكوطة الممنوحة بالواجهة الأطلسية جنوب بوجدور

حددت وزارة الفلاحة و الصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات 8600 طن كوطا إجمالية من الأخطبوط، مسموح بصيدها بالواجهتين المتوسطية والأطلسية جنوب بوجدور، خلال الفترة الممتدة من 20 دجنبر 2022 إلى غاية 31 مارس 2023 .

 

وعمدت الوزارة إلى تقسيم هذه الكوطا بين الواجهة الأطلسية شمال سيدي الغازي ب5900 طن والواجهة المتوسطية ب 2700 طن. فيما إحتفظت الوزارة لنفسها بذات القرار، بإمكانية مراجعة حصص الأخطبوط الممنوحة للدوائر البحرية بكلا الواجهتين ، حسب تطور المؤشرات البيولوجية ومؤشرات إستغلال هذه المصيدة.

ويلاحظ من خلال الكوطا المفرج عنها المحددة في 8600 طن، تراجعا بنحو -600 طن مقارنة مع الموسم الشتوي الماضي ، الذي كان قد عرف الترخيص بصيد 9200 طن من الأخطبوط. فيما يستنتج من خلال الجدول أعلاه ، أن هذا التراجع قد سجل بالدرجة الأولى بالدائرة الأطلسية ، في حين وبالمقابل عرفت الكوطا المخصصة للدائرة المتوسطية نوعا من الإرتفاع بزيادة في حدود 200 طن، بعد الترخيص لصيد 2700 طن من الأخطبوط ، مقابل 2500 طن في الموسم الشتوي المنصرم .

 

إلى ذلك وبالعودة لنص القرار ، أكدت الوزارة الوصية أن الإدارة، ستعمد إلى الإيقاف الفوري لنشاط صيد الأخطبوط، وتعديل مقتضيات هذا القرار في حالة ظهور صغار الأخطبوط في المفرغات أو مؤشرات بيولوجية أخرى تبين تعرض المخزون للخطر.

 

وأسند القرار الذي نص على منع الصيد في مضلعين كما يبين ذلك الجدول المصاحب لهذا المقال، مهمة تقسيم حصة الأخطبوط شهريا بين أسطولي الصيد التقليدي والساحلي في نقط وموانئ الصيد، حسب كل دائرة بحرية مع تحديد سقف المصطادات من الأخطبوط عن كل رحلة صيد بالنسبة لكل نوع من وحدات الصيد.

 

البحر نيوز


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...