بحضور المنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار بالداخلة حرمة الله محمد الأمين،

إحتضنت المنسقية الجهوية مساء اليوم أشغال لقاء الخميس المندرج ضمن برنامج رمضانيات الأحرار، وذلك بحضور لافت للشباب والشابات من ساكنة الداخلة.

 

اللقاء خصص لمناقشة موضوع ” الشباب والمشاركة السياسية وتحدي بناء الثقة” ، حيث أشرف على تأطيره السيد محيي الدين حجاجي المنسق الوطني لجبهة العمل الأمازيغي عضو المجلس الوطني لحزب التجمع الوطني للأحرار، كما شارك في تأطير وتنشيط اللقاء الباحث في قضايا الشأن العام المحلي عزيزي السملالي.

 

 

حرمة الله محمد لامين أفتتح اللقاء بكلمة ترحبيبة ابرز من خلالها أن لقاء اليوم هو مواصلة للدينامية والأنشطة الإشعاعية التي يشرف الحزب على تنظيمها، لمناقشة مختلف القضايا التي تهم الرأي العام المحلي، والتي تحظى بالأولوية من لدن الساكنة، وذلك في أفق المرافعة عنها بشكل جماعي خدمة لساكنة الداخلة الطامحة للأفضل، هذا الى جانب تأهيل وتكوين وتأطير العنصر البشري وخاصة الشباب منهم بإعتبارهم الرافعة الحقيقية لأي ورش تنموي .

 

المنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار أعرب عن سعادته بالتواجد وتقاسم هذه اللحظات مع خيرة ابناء وبنات الداخلة، ومناقشة احد اهم القضايا حيوية بالأوساط السياسية وخاصة بالنسبة للشباب، مجددا شكره للأساتذة المؤطرين الذين قبلوا دعوة الحزب لتأطير هذا اللقاء، وفتح الباب على مصرعيه لمناقشة وبحث سبل تشجيع الشباب على المشاركة بالعمل السياسي والحزبي، ودراسة سبل فتح مجال الولوج للعمل السياسي للشباب بإعتبارهم دعامة أساسية في تطور الأمم وبناء نهضتها، هذا الى جانب مناقشة مختلف الإكراهات والمعوقات التي تحول دون المشاركة السياسية للشباب بالحياة السياسية .

 

ليختتم حرمة الله كلمته بالترحيب بالحضور مشيرا الى أن مقر الحزب سيظل مشرع الأبواب في وجه مختلف الحساسيات المجتمعية، للتأطير ولطرح مختلف القضايا التي تهم الرأي العام للمناقشة والتحليل واستخلاص الدروس والعبر منها، سواء ما يتعلق بالواقع الصحي او التنموي، او التربوي او الثقافي وذلك بغية النهوض وتطوير الأوضاع الإجتماعية والإقتصادية بجهتنا .

 

جدير بالذكر ان لقاء الخميس المنظم من حزب التجمع الوطني للأحرار بالداخلة عرف نقاشات عميقة تشرح واقع العمل السياسي والحزبي على المستوى الوطني والجهوي، نقاش كشف معدن شباب الداخلة وتمكنهم العلمي والأكاديمي ورغبتهم الجامحة في خوض غمار العمل السياسي، مبرزين الشروط الذاتية والطبيعية الواجبة توافرها لتنقية الأجواء وتصفيتها، لتعزيز المشاركة السياسية للشباب بالحياة السياسية.

 

ليختتم اللقاء بتنويه الجميع بالأجواء الإيجابية والعلمية التي طبعت اللقاء معربين عن شكرهم وامتنانهم لقيادة الحزب على المستوى الجهوي، لأخذها زمام المبادرة وفتح هذا النقاش العمومي الهادف والهام .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...