اعتراضات شعبية تؤدي إلى سحب الدعوة لمهرجان “تذوق البيرة” في المغرب.

اضطرت غرفة التجارة والصناعة الألمانية بالمغرب، أمس الثلاثاء، إلى سحب كل المنشورات والإعلانات المتعلقة بالنسخة الأولى لمهرجان ” البيرة” الذي كان من المزمع تنظيمه ببوسكورة، ضواحي الدار البيضاء، نهاية شهر أكتوبر المقبل، كما قامت أيضا بإيقاف بيع التذاكر المخصصة لهذا الحفل.

 

وبحسب بعض المصادر، فإن هذه الخطوة التي اتخذتها الغرفة الألمانية سالفة الذكر، جاءت بسبب الضغط الكبير الذي مارسه عليها نشطاء مغاربة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، طالبوا بضرورة إلغاء هذا الحفل، من خلال عريضة إلكترونية، بلغ عدد الموقعين عليها نحو 20 ألف موقعا بعد 24 ساعة فقط على إطلاقها.

 

واعتبر مناهضو مهرجان “البيرة” الغاضبين أن تنظيم هذا الحفل بالمغرب، يعد عملا شنيعا يتعارض مع القوانين والأعراف المغربية والشرعية الإسلامية، حيث قالوا في هذا الصدد: “قررنا فتح هذه العريضة لتوجيهها للسلطات المغربية قصد منع الترخيص لهذا المهرجان، الذي يعتبر مخالفا للديبلوماسية الحكيمة للدول التي ينبغي أن تحترم خصوصيات البلدان التي تشتغل فيها مؤسساتها”.

 

جدير بالذكر أن مهرجان “أكتوبر فيست” أو “مهرجان أكتوبر للبيرة”، يعد من أكبر الاحتفالات الشعبية التي تحتضنها ولاية بافاريا الألمانية منذ عام 1810، حيث يستقبل نحو 6 ملايين شخص من عشاق البيرة حول العالم.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...