تعزية من الداخلة تيڤي إلى عائلة الفقيدة “السالكة حرمة الله”

بسم الله الرحمان الرحيم (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي) صدق الله العظيم.

 

بعيون دامعة وقلوب خاشعة راضية بقضاء الله وقدره، تلقينا نبأ وفاة الأم ” السالكة حرمة الله ”

 

وبهذه المناسبة الأليمة تتقدم إدارة موقع “الداخلة تيڤي” بأحر التعازي الى جميع افراد العائلة ، سائلين الله سبحانه وتعالى أن يتغمدة الفقيدة برحمته الواسعة، وأن يلهم أهلها وذويها جميل الصبر والسلوان، ويسكنها فسيح جناته مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقا .

 

اللهمّ أبدلها داراً خيراً من دارها وأهلاً خيراً من أهلها وأدخلها الجنّة، وأعذها من عذاب القبر، ومن عذاب النّار. اللهمّ أنزلها منزلاً مباركاً، وأنت خير المنزلين، اللهمّ أنزلها منازل الصدّيقين، والشّهداء، والصّالحين، وحسن أولئك رفيقاً، اللهمّ اجعل قبرها روضةً من رياض الجنّة، ولا تجعلها حفرةً من حفر النّار، اللهمّ افسح لها في قبرها مدّ بصرها وافرش قبرها من فراش الجنّة، اللهمّ أعذ من عذاب القبر، وجفاف ِالأرض عن جنبيها، اللهمّ املىء قبرها بالرّضا، والنّور، والفسحة، والسّرور، اللهمّ إنّها في ذمّتك وحبل جوارك، فقِها فتنة القبر، وعذاب النّار، وأنت أهل الوفاء والحقّ، فاغفر لها وارحمها إنّك أنت الغفور الرّحيم نسأل المولى أن يمنَّ على الفقيدة بالرحمة والرضوان .

 

إنا لله وإنا إليه راجعون.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...