المنسق الجهوي للأحرار بالداخلة يكسب الرهانات في انتظار الإستحقاقات.. بقلم محمد الدي

المنسق الجهوي للحمامة بالداخلة محمد لامين حرمة الله استطاع بفضل خبرته و تواصله الدائم استقطاب عدد من الوجوه السياسية المعروفة بجهة الداخلة وادي الذهب من مختلف الأحزاب السياسية و التي لها وزن ثقيل على الساحة.

 

بوادر النجاح جاءت بعد انضمام المستشار البرلماني امبارك حمية لحزب التجمع الوطني للأحرار الرجل الغني عن التعريف بشعبيته الجارفة وقاعدته الجماهيرية الكبيرة بالجهة والذي كان إضافة قوية للحزب .

 

فلا حديث في الوسط السياسي سوى عن التحركات و المشاورات التي يقوم بها المنسق الجهوي محمد لامين حرمة الله و التي تأتي قبيل شهرين من موعد انتخابات 2021 و التي ستشهد حسب متتبعين للشأن المحلي اكتساح الأحرار للإستحقاقات المقبلة .

 

فمنذ منح محمد لامين حرمة الله صفة المنسق بجهة الداخلة وادي الذهب هو يعمل على استقطاب قيادات بارزة من جل الأحزاب حيث سحب البساط من تحت أقدام العديد من الأحزاب وخصومه السياسيين بالجهة .

 

ويتوقع ممتبعون للشأن المحلي السياسي بالجهة أن مدينة الداخلة ستكون تجمعية و ممكن اعتبار النتائج محسومة ومؤشرات النجاح باتت واضحة للعيان بحيث أن الحزب ماض في مساره من أجل تبوأ المرتبة الاولى خلال الاستحقاقات المقبلة.

 

ولعل الإستقطابات الوازنة الأخيرة والتي ضمت رؤساء جماعات كبيرة بالجهة قادمة من حزب الإستقلال والتي كانت ضربة قوية وموجعة للخصوم السياسيين لتتوالى الضربات باستقطاب رئيس الغرفة الفلاحية السابق والذي يملك الحنكة والتجربة والشعبية لتعزيز مكانة الأحرار على مستوى الجهة .

 

نجاحات الأحرار بالداخلة الباهرة لم تأتي عبثا فقد تم عقد لقاءات مكثفة مع عدد كبير من المنتخبين واستقطاب وجوه وازنة، كما جرى تعزيز وتقوية هياكل الحزب لتواكب الطموح القوي للقيادة السياسية .

 

ويعيش حزب التجمع الوطني للأحرار هذه الاثناء، انتعاشة كبيرة جراء العمل الكبير الذي قام به حرمة الله منذ تقلده لمهامه سواء على المستوى التنظيمي او السياسي بالجهة ، و ممكن اعتباره انجاز سابق على اعتبار ان الرجل استطاع في ظرف وجيز تحديث الحزب وعصرنته ومنحه حضورا قويا .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...