واش هاد الحݣرة ديال الجامعات للطالب الصحراوي مغاديش تسالي؟،واش يسحاب ليهم الطالب الصحراوي يعيش فبحبوحة؟

زيد الماء، زيد الدݣيك هي هاد الخدمة ديال المسؤولين الإداريين بالجامعات فشمال المملكة فالتعامل مع معاناة و مشاكل الطالب الصحراوي و حتا البعض من الأساتذة الجامعيين للأسف الشديد،من خلال وضع برامج الامتحانات و مشاكل السكن و زيد وزيد،و هادشي ماشي جديد بل من قديم الزمان.

 

معاناة الطالب الصحراوي كتبدا من أول نهار إشد فيه الشهادة ديال البكالوريا و إقرر آكمل لقرايا ديالو فالجامعة ولا شي معهد بعيد على الأهل ديالو،و أول سطاج غادي يبدا فيه هو أسطاج ديال “الريكيات” أي البونات ديال الطرونسبور،مكاين غير سير و أجي و جيب لوراق و طلع و هبط،و توزيع هاد البونات متيكونش بطريقة منظمة و كتتماشى مع برنامج الامتحانات و العطل،لا أبدا تقدر ما تشد البونات ديالك حتا تسالي العام كلو و شوف تشوف.

 

مللي إسالي من هاد السطاج ولا باقي مسالاهش،غادي يبدا فسطاج ديال السكن و لحريرة الحامضة هي إلى كان غادي يسكن فالحي الجامعي،و اللي من طبيعة الحال خاص الطلبة اللي جايين من اقاليم بعيدة تكون عندهم الأولوية و اللي من بينهم طلبة الأقاليم الجنوبية و أقاليم أخرى طبعا،ولكن هاد الشي كامل كاين غير فأوروبا أما فبلادنا تلقى ولد فلان عندهم ڤيلا فنفس لمدينة و شاد جناح كلو بوحدو و ولاد الشعب ملاقيين فين إسكنو.

 

غادي إدوز من سطاج لول و تاتي غادي يتصادف مع واحد العالم ما يفهم فيه العاقل من المجنون،و كل واحد إدير اللي بغا،و اش طالب ساكن على بعد ألفين كيلومتر و غادي إجي فكار إدوز يومين فطريق غادي تحدد ليه الإمتحانات فأجال يوم ولا يومين؟ الله يهديك أسميتك…

 

هاد الأيام و الجميع تيعرف بأننا كنعيشو ظروف إستثنائية بسبب هاد الإجراءات ديال جائحة كورونا و زيد عليها بللي إلى كان الطالب الصحراوي كان كيعاني راه حاليا ولا أكثر معاناة و مأساوية من الزمن اللي فات،و تجي أنت عميد و لا رئيس شعبة ولا أستاذ و تحدد الإمتحانات على المزاج ديالك و لا الظروف اللي كاتناسبك، راه مايمكنش نبقاو نخليو بحال هاد العقليات تدبر الشؤون البيداغوجية بجامعاتنا و تأجج إحتقان الطالب و تدفعو لتنظيم حلقيات و معتصمات إركبو عليها جهات أخرى معادية للوطن.

 

هاد الظرفية خاصة و تتحتاج فيها لبلاد لناس إقدرو ݣااع الظروف و ياخدوها بعين الإعتبار فيما يخص جميع الفئات و إحطو فبالهم بللي كاين الطالب اللي الله يحسن لعوان ساكن فالجبال ولا فقرية ولا فالصحراء و لا فشي قرينة حكلة يتقاتل مع الوقت في ظل هاد الظروف ديال الوباء.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...