لماذا يتم استغلال الجانب الإنساني في الحملات الانتخابية من قبل بعض الأحزاب السياسية ؟

مع اقتراب يوم 8 شتنبر الذي لا تفصلنا عنه سوى أيام معدودة ، تقوم الأحزاب السياسية بالحملات لبرامجها الانتخابية ، لكن ما تم ملاحظته من قبل ساكنة الداخلة مؤخراً في حملات بعض الأحزاب السياسية ، هو أنه تم اقحام الجانب الإنساني فيما هو سياسي وهذا ما يقطع الشك باليقين ؛ عن ضعف بعض الأحزاب في اقناع المواطنين ببرامجها والرجوع إلى أساليب تعتبر خارجة عن سياق الممارسة السياسية . وهذا ما يجعلني أطرح عدة أسئلة ابرزها .

 

هل هذه الأحزاب وصل بها الحال الى ان تحرج اشخاص وتوضعهم في مكانة محرجة تحت مسمى ( فعل الخير ) ؟ هل هذا كله دافعه الأساسي الوصول الى الكرسي دون النظر لمشاعر الأشخاص ؟

 

في الختام قد يكون لنا اختلافات كبيرة لا ننكر هذا ، لكن من وجهة نظري الشخصية لا يجب دمج الأبرياء فيما هو ليس لهم علاقة به ، لا يجب ألمس من حرمة الشخص ووضعه في وضع محرج قصد تحقيق هدف سياسي . لا يوجد شيء في هذه الحياة يعادل كرامة الإنسان لا سياسة ولا غيرها .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...