التغيير قادم لا محالة..بقلم عيدل أحمدناه

إلى السيد رئيس المجلس الجهوي والسيد ورئيس المجلس البلدي ،

 

 

مدينة الداخلة لازالت تحبو وتحتاج لضمائر حية وروح وطنية تخدمها ولاشك أنكم تملكون من الضمير ماترون به حال المدينة وحال أهلها، هناك ضروريات معروفة ولكن مع هذا سوف أشير لها حتى تتضح الرؤية للجميع أهم قطاعين الصحة و التعليم يحظيان بالنصاب الأهم ،فيما يخص بناء مستشفى كبير مجهز كما تمت الإشارة له في المرحلة السابقة هذا مهم بقدر ما يجب أن يرافقه مجموعة من المراحل المتعلقة بالتسيير،

 

 

يتم ذلك من طرف أشخاص ذو كفاءة وخبرة ،مع الحرص على محاربة الزبونية داخل القطاع فلا يمكن أن يتوفر الإقليم على مستشفى بهذا الحجم وتكون هناك محسوبية أو حرمان الطبقة الضعيفة من تلقي العناية الكاملة على حساب أهل الواسطة ، التأكيد على أهمية مراقبة جودة التسيير،

 

 

اما فيما يخص قطاع التعليم سأكتفي بالحديث عن القطاع الخاص عدم منح رخصة فتح مدارس خاصة لتجار وعديمي الكفاءة والمؤهل، بمنحكم رخصة تساهمون في فشل قطاع التعليم وهو احد اهم القطاعات التي تساهم في بناء أو هدم مدن،

 

 

الأمر الثالث متعلق بدمج حاملي الشواهد في القطاع الوظيفي من خلال إجراء مباريات شفافة وعلنية حذاري من التوظيف الصامت نريد نزاهة وشفافية فيما يخص مباريات التوظيف،

 

 

هناك مشاكل اخرى كثيرة تعاني منها ساكنة بعض الأحياء على طول السنة أحد اهم هذه المشاكل ضعف توزيع المياه على مستوى بعض الأحياء انقطاع مستمر،

 

 

نظافة المدينة شئ مهم ومفروغ منه،مدينة بموقع جغرافي كالداخلة عليها أن تكون واجهة مشرفة خاصة أنها قبلة للسياح والمستثمرين لذلك نظافة المدينة لاتهاون فيها إطلاقا..وإنارة المدينة ضعيفة جدا لن ننسى هذا الجانب يجب أن يحظى شكل المدينة باهتمام أكثر.

 

 

نأتي الان للكماليات والمتمثلة في روح المدينة المراكز التجارية الحدائق، زراعة الأشجار في المدينة ،واماكن الترفيه ،إلى غير ذالك كل هذه الأمور تعبر عن روح المدينة عدم تواجدها معناه المدينة بلا روح لانريد كلما اتيحت لنا فرصة السفر إلى مدن ودول أخرى نبحث عن الحياة لذلك وجب عليكم توفير سوق مركزي كبير مثال “كارفور” بناء منتجع ترفيهي لساكنة يتوفر على حراس أمن من أجل ضمان عدم إتلافه من عديمي الضمير، نريد فرع مطعمم للوجبات السريعة مكدونالدز وهذا حق ساكنة مدينة الداخلة أن تتوفر لديهم أماكن التسوق والأكل والترفيه نحن مجتمع بطبيعتنا نحب الحياة والداخلة مدينة بلا روح هذه قائمة طلباتنا التي لن نتنازل عنها ونحن على دراية كاملة بما لنا وما عليكم ، طلباتنا تحتاج صمائر فقط وروح وطنية، التغيير إلى الأفضل واجب وطني..


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...