خطار هاد ليلى أوعشي…سالات من حليب المجالس بإسم قضية الصحراء و دازت كتحلب بإسم علاقات المغرب و إسرائيل

يقول المثل الشهير ان لم تستحي فأصنع ما شئت، مثل ينطبق على السيدة ليلى أوعشي اللي استغلت قضية الصحراء فبزاف ديال التظاهرات و لعبت على الوتر ديالها و قدت انها تاخد ملايير الدراهم من خزائن المال العام و كتقول ليهم كندافع على مغربية الصحراء و كنروج للسياحة، اودي الله يهديك راكي كتروجي غير لراسك الكونت البنكي و لهادوك اللي معاك.

 

سنوات طويلة وهي ما خلات شي نوع ولا شكل من التخربيق و التفاهة الا وجابتو لهاد الجهة وخا ما عندنا به اي علاقة غير ان اللي جايين غادي اجيو بفلوسنا و ياكلو على حسابنا و اسكنو على حسابنا شي حاجة عمرنا طفرناها من ورا هاد تخربيق ديال هاد السيدة.

 

ملي سالات من حليب باسم قضية الصحراء و حلبات گع المجالس و گع الاسامي اللي فيهم الصحراء دارتهم ها الصحراوية ها الصحراوي ها الصحراء المغربية ها الصحراء الجميلة، و لكن السيدة ما وقفاتش عند هاد الحد ملي الدولة طلع ليها فراسها هاد لعجب اللي كادير هاد السيدة و بدات كاسد الروبيني ها هي دازت كتلعب على وتر العلاقات المغربية مع اسرائيل و بغات واقيلا تحلب حتا تل ابيب هاد المرة و شكون اعرف؟.

 

راه خاص هاد السيدة تعرف بلي الوطنية ماشي هي تستغل فلوس الوطن لمصالحك الخاصة و دير بيهم استثمارات ديالك و تخسرهم فلخوا الخاوي اللي ما عندو اي نفع لا على الوطن ولا على المواطنين.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...