مصادر إعلامية.. الداخلية تتجه لمنع العربات المجرورة في كافة المدن المغربية

تستعد السلطات المحلية والأمنية بعدد من المدن بشن حملات أمنية لملاحقة المتورّطين بعمليات سرقة منظمة لأغطية الصرف الصحي في مدن عدّة، بعد اتساع الظاهرة التي سبّبت مشاكل مختلفة، من بينها إصابة المواطنين بجروح إثر سقوط أشخاص فيها، وحوادث للسيارات خطيرة.

 

ويلجأ سارقو هذه الأغطية إلى بيعها لمعامل سرية لصهر وإعادة تدوير المعادن، بأسعار تصل إلى 4 دراهم للكيلوغرام الواحد وفقاً لوزن الغطاء ونوع المعدن وحالته.

 

وتمكنت عناصر الفرقة الحضرية للشرطة القضائية بمنطقة أمن بطانة بمدينة سلا، مساء الأحد الماضي 2 أكتوبر الجاري، من توقيف شخص يبلغ من العمر 47 سنة، يشتبه في تورطه في قضية تتعلق بالسرقة وتعييب منشأة ذات منفعة عامة والإيذاء.

 

وكان المشتبه فيه قد قام بسرقة الغطاء الحديدي لبالوعة الصرف الصحي بحي تابريكت بسلا، متسببا في سقوط طفل قاصر بداخلها وإصابته جسديا، وهي النازلة التي وثقتها شرائط فيديو منشورة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك قبل أن تسفر الأبحاث التقنية والتحريات الميدانية المنجزة في هذه القضية عن تحديد هوية المعني بالأمر وتوقيفه وهو في حالة سكر متقدمة.

 

مدينة الدار البيضاء قررت قبل أيام منع العربات المجرورة بالدواب من التنقل في شوارع المدينة بشكل نهائي،بسبب مخاطرها على المرور و مخلفات فضلات الحيوانات و تشويهها المنظر العام.

 

وزارة الداخلية على ما يبدو تسير في نفس الاتجاه، فهي تعكف على إعداد مرسوم قانون تحظر بموجبه تجول العربات التي تجرها الحمير و البغال و الأحصنة في المدن.

 

من جهة أخرى ، دعا عدد من النشطاء عبر مواقع التواصل ، إلى إيجاد بديل يحفظ كرامة آلاف المغاربة الذين يمتهنون حرفة النقل باستخدام العربات المجرورة بالدواب، والتي تعتبر مصدر رزقهم الوحيد.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...